منتدى ميراث أهل السنة
الى الاعضاء الجدد والراغبين في التسجيل لسلام عليك نعلن لزوارنا الكرام والاعضاءالجددأن قانون التسجيل بالنسبة للأسم يكون بالغة العربية="" ويكون="" على النح التالي أذ كان من الجزائر مثال أبوعبدالله="" كمال="" البسكري="" وأن خارجأبوعبد="" الله="" اليمني ونحث الاعضاءأثراء المنتدى بالمواضيع المهمةالسلام>
إذاعة موقع الشيخ رسلان
المواضيع الأخيرة
» المنتدى حديث الإنشاء مثل الورق الأبيض الجديد فما قيمته بالنسبة لما ملئ علما (بتعليق الشيخ الفاضل زاهد الساحلي حفظه الله)
أمس في 12:29 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» السرقة التقنية
الثلاثاء 31 يوليو 2018, 23:12 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» مؤلفات وتحقيقات الشيخ العالم عبد الرزاق بن عبد المحسـن العباد البدر حفظه الله (91 كتاب)
الإثنين 30 يوليو 2018, 10:11 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر الصوفية الضالين المسقطين للتكاليف عن المريدين المتشبهين بالشياطين
الجمعة 27 يوليو 2018, 05:25 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر العاملين لعمليات التجميل المغيرين لخلق الله من الجراحين المتشبهين بالشياطين
الخميس 26 يوليو 2018, 05:40 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» دروس من سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام في طلب العلم
الثلاثاء 24 يوليو 2018, 21:26 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» الزنا التقني
السبت 21 يوليو 2018, 06:48 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر النحاتين والمصورين المتشبهين بالشياطين
الخميس 12 يوليو 2018, 04:30 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» هدية العيد للهابط مرابط
الخميس 14 يونيو 2018, 15:51 من طرف ميراث أهل السنة


العلاّمة مُحمّد بن هادي المدخليّ عن «القتال في سوريا»:

اذهب الى الأسفل

default العلاّمة مُحمّد بن هادي المدخليّ عن «القتال في سوريا»:

مُساهمة من طرف أبوياسر السلفي البسكري في الإثنين 03 أغسطس 2015, 18:54

"هذا الذي يُسمُّونَهُ جِهادًا هذا فِتْنَة..."



(كان هذا في مُحاضرةٍ للشّيخ يوم: 07 / ربيع الثاني / 1435هـ)



قال فضيلةُ الشّيخ العلاّمة مُحمَّد بن هادي المدخليّ -حفِظَهُ اللهُ-:



فهذا هُوَ التّلبيسُ، وهذا هُوَ التّغريرُ بأبنائنا وشبابنا، يُؤخذ فلذات الأكباد ويُدفع بها إلى محلات! معارك طاحنة! الله أعلمُ بما يجري فيها!



لاَ، وأكثرُ من ذلكَ: هذه الجماعات نفسها التي يُقال عنها جماعات جهاد نفسها مُتناحِرَة فيما بينها! داعش تُحارب داعج! وداعج يُحارب قاعد! وقاعد يُحارب ما أدري من! وقتْلٌ وقِتَالٌ! هذا حالُهُم نراهُ نحنُ بأعيُنِنَا، يعني: لسنَا مُغيّبينَ نحنُ عن ما يجري على السّاحة.



فين هذا الإسلام الذي يُدعَى إليه؟! وفين هذا الجِهاد الذي يُدعى إليه؟!



الجهادُ شرّف الله به هذه الأُمَّة أُمّة الجهاد اُمّة مُحمّدٍ -صلّى اللهُ عليهِ وسلّم-، لكنِ الجهاد له ضوابِطُهُ، ولهُ شروطُهُ، وله قواعِدُهُ، ولهُ أهلُهُ الذينَ

يتكلَّمُون في بيانِه شرعًا، وأهلُهُ الذين يأْمُرونَ بِهِ قيادةً هُمُ الذين يُسمَع لهُم ويُطاعُ لَهُم.



أمّا هؤلاءِ فإنَّمَا هُمْ دُعاةُ فتنةٍ، وهذا الذي يُسمُّونَهُ جهادًا هذا فِتْنَة، وشاؤوا أَمْ أَبَوْا نحنُ نقولُهَا بمِلْئِ أفواهِنَا: هِيَ فِتْنَةٌ.



نسألُ الله -جلّ وعلا- أن يُنقذ أبناء المُسلِمين منها، والحمدُ للهِ الذي وفّق حُكّامنا في هذه البلاد إلى بيانِ ذلك وهُم من أوّل يوم قد بيّنوا الفَرْق ما بين الجهاد وما بينَ الإرهاب.



هذا الذي اجتُلِبَ بِهِ على أُمّة الإسلام الكوارث؛ من أفغانستان إلى تُونس وإلى حدود تركيا في العالم العربيّ بما يُسمّى: جهاد! وهُوَ في الحقيقة ليس بجهادٍ بل هُوَ فِتَنٌ وإفسادٌ -نسألُ اللهَ العافيةَ والسّلامةَ-.



فاللَّهُمّ سلِّم سلِّم، اللَّهُمَّ الْطُف بنا وبالمُسلمينَ.



أسألُ الله جلّ وعلا أن يرُدَّ ضالَّ المُسلِمين إليه ردًّا جميلاً، وأن يُوفِّقنَا لكُلِّ خيرٍ، وأن يُجنِّبَ بلادنَا وبلاد الإسلام والمُسلمين كُلّ شرٍّ، وأن يصرفَ عن أهل الإسلامِ الشّرور بمُختلف أنواعها، إنَّهُ جوادٌ كريمٌ.



وصلّى اللهُ وسلَّمَ وباركَ على عبدِهِ ورسولِهِ نبيِّنا مُحمّدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعينَ.اهـ (1)

أبوياسر السلفي البسكري

عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 19/07/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى