منتدى ميراث أهل السنة
الى الاعضاء الجدد والراغبين في التسجيل لسلام عليك نعلن لزوارنا الكرام والاعضاءالجددأن قانون التسجيل بالنسبة للأسم يكون بالغة العربية="" ويكون="" على النح التالي أذ كان من الجزائر مثال أبوعبدالله="" كمال="" البسكري="" وأن خارجأبوعبد="" الله="" اليمني ونحث الاعضاءأثراء المنتدى بالمواضيع المهمةالسلام>
إذاعة موقع الشيخ رسلان
المواضيع الأخيرة
» زجر مصممي الأزياء المجرمين المتشبهين بالشَّياطين.
الأحد 19 أغسطس 2018, 21:12 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» المنتدى حديث الإنشاء مثل الورق الأبيض الجديد فما قيمته بالنسبة لما ملئ علما (بتعليق الشيخ الفاضل زاهد الساحلي حفظه الله)
الثلاثاء 14 أغسطس 2018, 12:29 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» السرقة التقنية
الثلاثاء 31 يوليو 2018, 23:12 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» مؤلفات وتحقيقات الشيخ العالم عبد الرزاق بن عبد المحسـن العباد البدر حفظه الله (91 كتاب)
الإثنين 30 يوليو 2018, 10:11 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر الصوفية الضالين المسقطين للتكاليف عن المريدين المتشبهين بالشياطين
الجمعة 27 يوليو 2018, 05:25 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر العاملين لعمليات التجميل المغيرين لخلق الله من الجراحين المتشبهين بالشياطين
الخميس 26 يوليو 2018, 05:40 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» دروس من سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام في طلب العلم
الثلاثاء 24 يوليو 2018, 21:26 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» الزنا التقني
السبت 21 يوليو 2018, 06:48 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار

» زجر النحاتين والمصورين المتشبهين بالشياطين
الخميس 12 يوليو 2018, 04:30 من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار


زجر النحاتين والمصورين المتشبهين بالشياطين

اذهب الى الأسفل

default زجر النحاتين والمصورين المتشبهين بالشياطين

مُساهمة من طرف عزالدين بن سالم أبوزخار في الخميس 12 يوليو 2018, 04:30

زجر النحاتين والمصورين المتشبهين بالشياطين

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعدُ:
فالمصورون الذين فتحوا استديوهات لتصوير ذوات الأرواح المحرمة وزادوا الطين بلة عندما وضعوا مجسمات لبعض الحيوانات لتصوير الأطفال حولها، وكذلك النحاتون الذين فتحوا معامل لتشكيل مجسمات من ذوات الأرواح، فهؤلاء وهؤلاء مثلهم كمثل الشيطان الذي وسوس لقوم نوح فعملوا أنصابا وصوروا صورا لرجال صالحين.
فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال في قوله تعالى: {وَقَالُوا لاَ تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلاَ تَذَرُنَّ وَدًّا وَلاَ سُوَاعًا وَلاَ يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا}، قال: (هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلمَّا هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصاباً وسمُّوها بأسمائهم، ففعلوا ولم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتنسّخَ العلمُ عُبدت).
أخرجه البخاري.
قال العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله في ((إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد)): ((كما قال ابن عباس، كانوا على دين التّوحيد دين أبيهم آدم- عليه الصلاة والسلام- عشرة قرون، وكان هؤلاء الصالحون في هذا العهد - عهد التّوحيد -، فلما ماتوا - ويُروى: أنهم ماتوا في سنة واحدة- حزنوا عليهم حزناً شديداً، وبكوا عليهم، فاستغل الشيطان- لعنه الله- هذه العاطفة فيهم، وأشار عليهم بمشورة ظاهرها النصح، وباطنها الخديعة والمكر، أشار عليهم بأن يصوّروا تماثيلهم، يعني: يجعلوا لهم صوراً على شكل تماثيل، كل واحد له صورة، وأن ينصبوا هذه التماثيل على مجالسهم)) اهـ.
وقال الشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله في ((فقه الأدعية والأذكار)): ((وبهذا يتبيَّن أنَّ الشيطانَ يتنقَّلُ بهؤلاء في طريق الباطل عبر مراتبَ عديدة، ودرجات متنوِّعة إلى أن يصلَ بهم إلى غايةِ الباطلِ ومنتهاه، فيبدأ معهم عدوُّ الله أولاً بدعوتهم إلى تعظيم الصالحين تعظيماً مبتدعاً بالبناء على قبورهم أو اتخاذ تصاويرَ لهم أو نحوِ ذلك، فإذا فعلوا ذلك نقلَهم إلى ما هو أعظمُ من ذلك، وهو الإقسام على الله بهم، وشأنُ الله أعظمُ مِن أن يُقسم عليه أو يُسأل بأحد مِن خلقه، فإذا تقرَّر ذلك عندهم نقلَهم مِن ذلك إلى دعائِهم وعبادتِهم وسؤالهم الشفاعةَ مِن دون الله واتخاذِ قبورهم أوثاناً يُعكفُ عليها، وتُعلَّقُّ عليها القناديلُ والستورُ، ويُطاف بها وتستلم وتُقبَّل ويحجُّ إليها ويُذبحُ عندها، فإذا تقرَّر ذلك عندهم نقلهم منه إلى دعاء الناس إلى عبادتها واتخاذها عيداً ومَنسكاً ورأوا أنَّ ذلك أنفعُ لهم في دنياهم وأُخراهم. فإذا تقرَّر ذلك عندهم نقلهم منه إلى التحذير ممَّن ينهى عن ذلك ووصفِه بأنَّه يتنقَّص الصالحين ويحطُّ من أقدارهم ولا يُعظِّمهم ونحو ذلك، ومعلوم أنَّ ذلك ليس من التعظيم في شيء؛ بل من البهتان المبين والكفرِ الصريحِ والضلالِ العظيمِ)) اهـ.
فالذين فتحوا أبواب محلاتهم ودعوا الناس لعمل تلك الصور للذكرى، فيهم شبه بالشيطان عندما أوحى لقوم نوح بنصب تلك الصور ليتذكروا الرجال الصالحين.
هذا والله أعلم وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم الأربعاء 28 شوال سنة 1439 هـ
الموافق لـ: 11 يوليو سنة 2018 ف

عزالدين بن سالم أبوزخار

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 29/07/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى